الرئيسية / تقارير / مخاوف من انهيار القطاع الصناعي بسبب نقص العملة الصعبة في ليبيا

مخاوف من انهيار القطاع الصناعي بسبب نقص العملة الصعبة في ليبيا

لعل القطاع الصناعي هو القطاع الاهم الذي تأثر سلبا من تداعيات الازمة الاقتصادية والسياسية التي تمر بها ليبيا، حيث تسبب النقص الحاد في العملة الاجنبية، الى جانب عدم تنفيذ الاعتمادات المستندية في اغلاق العديد من المصانع وتهديد البعض الاخر بالتوقف عن العمل.

نقص النقد الاجنبي وبالتحديد الدولار خلال السنوات الماضية ادى الى عجز المصانع عن استيراد حاجياتها من المواد الخام ومستلزمات التشغيل، اضف الى ذلك نقص الايدي العاملة الاجنبية، والتي كانت تعتمد عليها تلك المصانع لدرجة كبيرة.

الغرفة التجارية الليبية ارجعت وعلى لسان رئيسها محمد الرعيض سبب اغلاق وتوقف المصانع الى الشروط المعقدة التي يفرضضها المصرف المركزي الذي اوقف تنفيذ الاعتمادات المستندية منذ ستة أشهر على عملية الاستيراد، وبالاخص ذالك البند المتعلق بضرورة تسجيل الشركات الموردة في الغرفة التجارية ووزارة الاقتصاد.

اصحاب المصانع اكدوا ان عدم كفاية المبالغ المرصودة لاستيراد المواد الخام و تأخر فتح الاعتمادات المستندية منذ مطلع العام الحالي، دفع بعض المصانع الى للتوجه الى السوق السوداء لشراء العملة الصعبة و استيراد مستلزمات التشغيل.

المصرف المركزي الذي لم ينفذ سوى 50% من الاعتمادات المستندية التي يتم من خلالها تدبير النقد الأجنبي اللازم لعمليات الاستيراد اكد انه يسعى بالتعاون مع الجهات الحكومية المختلفة على ايجاد طرق بديلة للتخفيف من تعقيد الشروط لفتح الاعتمادات المستندية خلال الفترة المقبلة.

هذا وتتضمن الإجراءات المشدّدة للمصرف المركزي، 14 شرطاً لتوريد السلع والدواء والمواد الخام من الخارج، في محاولة للسيطرة على أزمة الدولار المتفاقمة.

يشار الى ان هيئة تشجيع الاستثمار وشؤون الخصخصة إن 65% المشاريع الاستثمارية المتعلقة بالقطاعات الصناعية والسياحية والعقارية متوقفة عن العمل.

شاهد أيضاً

هليل يشعل الشارعين الأردني والعربي بخطبة موجهة الى دول الخليج العربي

خطبة نارية، ملتهبة، كارثية، واقعية ومتوازنة، بهذه الكلامات انقسم الشارع الأردني في توصيف خطبة الجمعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *